مرحبا بك في شبكة التربية الإسلامية الشاملة مرحبا بك في شبكة التربية الإسلامية الشاملة مرحبا بك في شبكة التربية الإسلامية الشاملة مرحبا بك في شبكة التربية الإسلامية الشاملة مرحبا بك في شبكة التربية الإسلامية الشاملة
الرئيسية منهجية القراءة إستعد للإمتحان النجاح في الحياة قائمةالمواضيع شارك بموضوع راسلنا سجل الزوار
  مرحبا   المشرف العام الأستاذ أحمد مدهار - سجل عضويتك في الشبكة  


  إبدأ من هنـــــــــــا
 
 منهجية القراءة
 استعد للإمتحان
 النجاح في الحياة
 إدارة الوقت
 عالم الكمبيوتر
 عالم الإنترنيت
 إعجاز القرآن والسنة
 الإعجاز الطبي
 الإعجاز العلمي
 قريبا الطعام
 قريبا الطبيعة
 قريبا الفلك
 منوعات
 عالم الضياع
 التعريف بالعلوم
 الموسوعات
 قريبا التعريف بالسور
 
 الآداب الإسلامية
 أصحاب الجنة
 أسباب النزول
 أسماء الله الحسنى
 متن أبي شجاع
 لمحات من السيرة
 رجال حول الرسول
 أذكار المسلم
 المرتل الإلكتروني
 إبداعات إسلامية
 الأربعين النووية
 الكتب التسعة
 من قصص القرآن
 قصص الأنبياء
 القرآن الكريم
 عظماء في الإسلام
 قراء القرآن
 أسرار القرآن
 صوتيات القصص
 المعاملات الإسلامية
 عجائب الدنيا السبعة
 قريبا الجديد
 قريبا الجديد
 
 طباعة المواضيع

  التاريخ شاهد عليك

  باقة من المحاضرات والدروس



احمد مدهار

realplayer

 سورة الأعراف

أقول‏:‏ مناسبة وضع هذه السورة عقب سورة الأنعام فيما ألهمني الله سبحانه‏:‏ أن سورة الأنعام لما كانت لبيان الخلق وقال فيها‏:‏ هوَ الذي خلَقَكُم من طين‏ وقال في بيان القرون‏:‏ ‏كَم أَهلكنا من قبلهم من قرن‏‏ وأشير فيها إلى ذكر المرسلين وتعداد كثير منهم وكانت الأمور الثلاثة وتفصيلها فبسط فيها قصة خلق آدم أبلغ بسط بحيث لم تبسط في سورة كما بسطت فيها وذلك تفصيل إجمال قوله‏:‏ خلَقَكُم مِن طين ثم فصلت قصص المرسلين وأممهم وكيفية إهلاكهم تفصيلاً تاماً شافياً مستوعباً لم يقع نظيره في سورة غيرها وذلك بسط حال القرون المهلكة ورسلهم فكانت هذه السورة شرحاً لتلك الآيات الثلاثة وأيضاً فذلك تفصيل قوله‏:‏ ‏‏وهوَ الذي جعلَكُم خلائفَ الأَرض‏‏ ولهذا صدر هذه السورة وفي قصة ثمود‏:‏ ‏‏جعلَكُم خُلفاء من بعد عاد‏‏ وأيضاً فقد قال في الأنعام‏:‏ ‏‏كتَبَ ربَكُم على نفسهِ الرحمة‏‏ وهو موجز وبسطه هنا بقوله‏:‏ ‏‏ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون‏‏ إلى آخره فبين من كتبها لهم وأما وجه ارتباط أول هذه السورة بآخر الأنعام فهو‏:‏ أَنه قد تقدم هناك‏:‏ ‏‏وأَن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه‏‏ وقوله‏:‏ ‏‏وهذا كتابٌ أَنزلناهُ مباركٌ فاتبعوه‏‏ وقوله‏:‏ ‏‏وهذا كتابٌ أَنزلناهُ مباركٌ فاتبعوه‏‏ فافتتح هذه السورة أيضاً باتباع الكتاب في قوله‏:‏ ‏‏كتاب أُنزِلَ إِليك‏‏ إِلى ‏‏اتبعوا ما أُنزِلَ إِليكُم مِن رَبِكُم‏‏ وأيضاً لما تقدم في الأنعام‏:‏ ‏‏ثم يُنبئهم بِما كانوا يَفعَلون‏‏ ‏‏ثُمَ إِلى ربِكُم مرجِعكم فيُنَبِئكُم بما كنتم فيه تختَلفون‏‏ قال في مفتتح هذه السورة‏:‏ ‏‏فلنسأَلن الذينَ أُرسِلَ إِليهم ولنسألن المُرسَلين‏‏ ‏‏فلنقصن عليهم بعلم‏‏ وذلك شرح التنبئة المذكورة وأيضاً فلما قال في الأنعام‏:‏ ‏‏من جاء بالحسنة فله عشر أَمثالِها‏‏ وذلك لا يظهر إلا في الميزان افتتح هذه السورة بذكر الوزن فقال‏:‏ ‏‏والوزن يومئذٍ الحق‏‏ ثم ذكر من ثقلت موازينه وهو من زادت سيئاته على حسناته ثم ذكر بعد ذلك أصحاب الأعراف وهم قوم استوت حسناتهم وسيئاتهم اعلم أن وضع هذه السورة وبراءة هنا ليس بتوقيف من الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة كما هو الراجح في سائر السور بل اجتهاد من عثمان رضي الله عنه وقد كان يظهر في بادئ الرأي‏:‏ أن المناسب إيلاء الأعراف بيونس وهود لاشتراك كل في اشتمالها على قصص الأنبياء وأنها مكية النزول خصوصاً أن الحديث ورد في فضل السبع الطوال وعدوا السابعة يونس وكانت تسمى بذلك كما أخرجه البيهقي في الدلائل ففي فصلها من الأعراف بسورتين هما الأنفال بالنسبة إلى الأعراف وبراءة وقد استشكل ابن عباس حبر الأمة قديماً ذلك فأخرج أحمد وأبو داود والترمذي والنسائي وابن حبان والحاكم عن ابن عباس قال قلت لعثمان‏:‏ ما حملكم على أن عمدتم إلى الأنفال وهي من المثاني وإلى براءة وهني من المئين فقرنتم بينهما ولم تكتبوا بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم ووضعتموها في السبع الطوال فقال عثمان‏:‏ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينزل عليه السور ذوات العدد فكان إذا نزل عليه الشئ دعا بعض من كان يكتب فيقول‏:‏ ضعوا هؤلاء الآيات في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا وكانت الأنفال من أوائل ما نزل وكانت براءة من آخر القرآن نزولا وكانت قصتها شبيهة بقصتها فظننت أنها منها فقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يبين لنا أنها منها فمن أجل ذلك قرنت بينهما ولم أكتب بينهما سطر بسم الله فانظر إلى ابن عباس رضي الله عنه كيف استشكل علي عثمان رضي الله عنه أمرين‏:‏ وضع الأنفال وبراءة في أثناء السبع الطوال مفصولاً بهما بين السادسة والسابعة ووضع الأنفال وهي قصيرة مع السور الطويلة وانظر كيف أجاب عثمان رضي الله عنه أولاً بأنه لم يكن عنده في ذلك توقيف فإِنه استند إلى اجتهاد وأنه قرن بين الأنفال وبراءة لكونها شبيهة بقصتها في اشتمال كل منهما على القتال ونبذ العهود وهذه وجه بين المناسبة جلى فرضى الله عن الصحابة ما أدق أفهامهم‏!‏ ما أدق أفهامهم‏!‏ وأجزل آراءهم‏!‏ وأعظم أحلامهم‏!‏ وأقول‏:‏ يتم بيان مقصد عثمان رضي الله عنه في ذلك بأمور فتح الله بها‏:‏ الأول‏:‏ أنه جعل الأنفال قبل براءة مع قصرها لكونها مشتملة على البسملة فقدمها لتكون لفظة منها وتكون براءة بخلوها منها كتتمتها وبقيتها ولهذا قال جماعة من السلف‏:‏ إن الأنفال وبراءة سورة واحدة لا سورتان الثاني‏:‏ أنه وضع براءة هنا لمناسبة الطول فإنه ليس في القرآن بعد الأعراف أنسب ليونس طولاً منها وذلك كاف في المناسبة الثالث‏:‏ أنه خلَّل بالسورتين الأنفال وبراءة أثناء السبع الطوال المعلوم ترتيبها في العصر الأول للإشارة إلى أن ذلك أمر صادر لا عن توقيف وإلى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قبض قبل أن يبين محلهما فوضعا كالموضع المستعار بين السبع الطوال بخلاف ما لو وضعتا بعد السبع الطوال فإنه كان يوهم أن ذلك محلهما بتوقيف وترتيب السبع الطوال يرشد إلى دفع هذه الوهم فانظر إلى هذه الدقيقة التي فتح الله بها ولا يغوص عليها إلا غواص الرابع‏:‏ أنه لو أخرهما وقدم يونس وأتى بعد براءة بهود كا في مصحف أبي بن كعب لمراعاة مناسبة السبع الطوال وإيلاء بعضها بعضاً لفات مع ما أشرنا إليه أمر آخر آكد في المناسبة فإن الأولى بسورة يونس أن تولى بالسور الخمس التي بعدها لما اشتركت فيه من الاشتمال على القصص ومن الافتتاح بالذكر وبذكر الكتاب ومن كونها مكيات ومن تناسب ما عدا الحجر في المقدار وبالتسمية باسم نبي والرعد إسم ملك وهو مناسب لأسماء الأنبياء فهذه سنة وجوه في مناسبة الاتصال بين يونس وما بعدها وهي أكثر من ذلك الوجه السابق في تقديم يونس بعد الأعراف ولبعض هذه الأمور قدمت سورة الحجر على النحل مع كونها أقصر منها ولو اخرت براءة عن هذه السور الست المناسبة جداً بطولها لجاءت بعد عشر سور أقصر منها بخلاف وضع سورة النحل بعد الحجر فإنها ليست كبراءة في الطول ويشهد لمراعاة الفواتح في مناسبة الوضع ما ذكرنا من تقديم الحجر على النحل لمناسبة ذوات ‏[‏الر‏]‏ قبلها وما تقدم من تقديم آل عمران على النساء وإن كانت أقصر منها لمناسبة البقرة مع الافتتاح ب ‏[‏الم‏]‏ وتوالى الطواسين والحواميم وتوالى العنكبوت والروم والقمر والسجدة لافتتاح كل ب ‏[‏الم‏]‏ ولهذا قدمت السجدة على الأحزاب التي هي أطول منها هذا ما فتح الله به وأما ابن مسعود فقدم في مصحفه البقرة على النساء وآل عمران والأعراف والأنعام والمائدة ويونس فراعى الطوال وقدم الأطوال فالأطول ثم ثنى بالمئين فقدم براءة ثم النحل ثم هود ثم يوسف ثم الكهف وهكذا الأطول فالأطول وذكر الأنفال بعد النور ووجه مناسبتها لها‏:‏ أن كلا منهما مدنية ومشتملة على أحكام وأن في النور ‏[‏وعَدَ اللَهُ الذينَ آمنوا وعملوا الصالحات ليستَخلِفنهم في الأَرض كما استخلف الذين مِن قبلِهِم‏]‏ وفي الأنفال ‏واذكروا إِذ أَنتُم مُستَضعَفون في الأَرض تخافون‏ ولا يخفى ما بين الآيتين من المناسبة فإن الأولى مشتملة على الوعد بما حصل وذكر به في الثانية فتأمل سورة براءة أقول‏:‏ عقد عرف وجه مناسبتها ونزيد هنا أن صدرها تفصيل لإجمال قوله في الأنفال‏:‏ ‏‏وإِما تخافنَّ مِن قومٍ خيانة فانبذ إِليهم على سواء‏‏ وآيات الأمر بالقتال متصلة بقوله هنا‏:‏ ‏‏وأَعِدوا لَهُم ما استَطعتُم مِن قوةٍ‏‏ ولذا قال هنا في قصة المنافقين‏:‏ ‏‏ولَو أَرادوا الخُروجَ لأَعَدوا لهُ عدة‏‏ ثم بين السورتين تناسب من وجه آخر وهو‏:‏ أنه سبحانه في الأنفال تولى قسمة الغنائم وجعل همسها خمسة أخماس وفي براءة تولى قسمة الصدقات وجعلها لثمانية أصناف

 سورة يونس

أقول‏:‏ قد عرف وجه مناسبتها فيما تقدم في الأنفال ونزيد هنا‏:‏ أن مطلعها شبية بمطلع سورة الأعراف وأنه سبحانه قال فيها‏:‏ ‏‏أَن أَنذِر النَّاس وَبشِر الذينَ آمنوا‏‏ فقدم الإنذار وعممه وأخر البشارة وخصصها وقال تعالى في مطلع الأعراف‏:‏ ‏‏لتُنذِرَ بِهِ وذِكرى للمؤمنين‏‏ فخص الذكرى وأخرها وقدم الإنذار وحذف مفعوله ليعم وقال هنا‏:‏ ‏إِنَّ رَبَكُم اللَهُ الذي خَلقَ السمواتِ والأَرضِ في ستةِ أَيام ثُمَ استوى على العَرش‏ وقال في الأوائل أي أوائل الأعراف مثل ذلك وقال هنا‏:‏ ‏يدبر الأَمر‏ وقال هناك‏:‏ ‏‏مسخرات بأَمرهِ أَلا لهُ الخلق والأَمر‏‏ وأيضاً فقد ذكرت قصة فرعون وقومه في الأعراف فاختصر ذكر عذابهم وبسطه في هذه فهي شارحة لما أجمل في سورة الأعراف منه

 سورة هود

أقول‏:‏ وجه وضعها بعد سورة يونس زيادة على الأوجه الستة السابقة‏:‏ أن سورة يونس ذكر فيها قصة نوح مختصرة جداً مجملة فشرحت في هذه السورة وبسطت بما لم يبسطه في غيرها من السور ولا في سورة الأعراف على طولها ولا في سورة ‏‏إِنَّا أَرسَلنا نوحاً‏‏ التي أفردت لقصته فكانت هذه السورة شارحة لما أجمل في سورة يونس فإن قوله هناك‏:‏ ‏‏واتَبِع ما يوحى إِليك‏‏ هو عين قوله هنا‏:‏ ‏‏كتابٌ أُحكِمَت آياتهُ ثُمَ فُصِلت مِن لدن حكيم خبير‏‏ فكان أول هود تفصيلاً لخاتمة يونس

 سورة يوسف

أقول‏:‏ وجه وضعها بعد سورة هود زيادة على الأوجه الستة السابقة‏:‏ أن قوله في مطلعها‏:‏ ‏‏نحنُ نَقُصُ عَليكَ أَحسنَ القِصص‏‏ مناسبة لقوله في مقطع تلك‏:‏ ‏وكلا نقُصُ عليكَ من أَنباءِ الرسل ما نُثبت به فؤادك‏ وأيضاً فلما وقع في سورة هود ‏‏فبشرناها بإِسحاق ومِن وراءِ إِسحاق يعقوب‏‏ وقوله‏:‏ ‏‏رحمة اللَهِ وبَركاتهِ عليكُم أَهل البيت‏‏ ذكر هنا حال يعقوب مع أولاده وحال ولده الذي هو من أهل البيت مع إخوته فكان كالشرح لإجمال ذلك وكذلك قال هنا‏:‏ ‏‏ويتمَ نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أَتمها على أَبويك مِن قبل إِبراهيم وإسحاق‏‏ فكان ذلك كالمقترن بقوله في هود‏:‏ ‏‏رحمة اللَهِ وبَركاتهِ عليكُم أَهل البيت‏‏ وقد روينا عن ابن عباس وجابر بن زيد في ترتيب النزول‏:‏ أن يونس نزلت ثم هود ثم يوسف وهذا وجه آخر من وجوه المناسبة في ترتيب هذه السور الثلاث لترتيبها في النزول هكذا

 سورة الرعد

أقول‏:‏ وجه وضعها بعد سورة يوسف زيادة على ما تقدم بعد ما فكرت فيه طائفة من الزمان‏:‏ أنه سبحانه قال في آخر تلك‏:‏ ‏وكأَين مِن آية في السموات والأَرض يمرون عليها وهم عنها معرضون‏ فذكر الآيات السمائية والأرضية مجملة ثم فصل في مطلع هذه السورة فقوله اللَهُ الَذي رَفعَ السمواتِ بغيرِ عمد ترونها ثُم استوى على العرش وسخَّرَ الشمسَ والقمر كلٌ يَجري إِلى أَجلٍ مُسمى يدبر الأَمر يفصل الآيات لعلَكُم بلقاءِ ربكم توقنون وهوَ الذي مدَّ الأَرض وجعلَ فيها رواسي وأَنهاراً ومِن كُلِ الثمرات جعَلَ فيها زوجينِ اثنَينِ يغشى الليلُ والنَهار إِنَّ في ذَلِكَ لآياتٍ لقومٍ يتفكرون وفي الأرض قطع متجاورات وجناتٍ مِن أَعناب وزرع ونخيل صنوان وغير صنوان يسقى بماءٍ واحد ونُفَضِل بعضها على بعض في الأَكل إِنَ في ذلِكَ لآياتٍ لقومٍ يعقلون تفصيل الآيات الأرضية هذا مع اختتام سورة يوسف بوصف الكتاب ووصفه بالحق وافتتاح هذه بمثل ذلك وهو من تشابه الأطراف

 سورة إبراهيم

أقول‏:‏ وجه وضعها بعد سورة الرعد زيادة على ما تقدم بعد إفكاري فيه برهة‏:‏ أن قوله في مطلعها‏:‏ ‏‏كتاب أنزلناهُ إِليكَ‏‏ مناسب لقوله‏:‏ في مقطع تلك‏:‏ ‏‏ومن عِندَهُ علم الكتاب‏‏ على أن المراد ب ‏‏من‏‏ هو‏:‏ الله تعالى جل جلاله وأيضاً ففي الرعد‏:‏ ‏‏ولقَد استهزئ برسُلٍ مِن قبلِكَ فأمليت للذين كفروا ثم أَخذتهم‏‏ وذلك مجمل في أربعة مواضع‏:‏ الرسل والمستهزئين وصفة الاستهزاء والأخذ وقد فصلت الأربعة في قوله‏:‏ ‏‏أَلم يأَتِكُم نبأَ الذينَ مِن قبلِكُم قوم نوح وعاد وثمود‏‏ أقول‏:‏ تقدمت الأوجه في اقترانها بالسورة السابقة وإنما أُخرت عنها اقصرها بالنسبة إليها وهذا القسم من سور القرآن للمئين فناسب تقديم الأطول مع مناسبة ما ختمت به لبراعة الختام وهو قوله‏:‏ ‏‏واعبُد ربَكَ حتى يأَتيكَ اليقين‏‏ فإنه مفسر بالموت وذلك مقطع في غاية البراعة وقد وقع ذلك في أواخر السور المقترنة ففي آخر آل عمران‏:‏ ‏‏واتقوا اللَهَ لعلَكُم تُفلِحون‏‏ وفي آخر الطواسين‏:‏ ‏كل شيء هالك إِلا وجهه له الحكم وإِليه تُرجَعون‏ وفي آخر ذوات ‏‏الر‏‏‏:‏ ‏‏وانتَظِر إِنَهُم مُنتَظرون‏‏ وفي آخر الحواميم ‏‏كأَنَهُم يومَ يرونَ ما يوعدونَ لم يلبثوا إِلا ساعة من نهار بلاغ‏‏ ثم ظهر لي وجه اتصال أول هذه السورة بآخر سورة إبراهيم فإنه تعالى لما قال هناك في وصف يوم القيامة‏:‏ ‏‏وبرزوا للهِ الواحدِ القَهّار وتَرى المجرمين يومئذٍ مقرنين في الأَصفاد سرابيلهم من قطران وتغشى وجوههم النار‏‏ قال هنا‏:‏ ‏‏رُبما يود الذينَ كفروا لو كانوا مسلمين‏‏ فأخبر أن المجرمين المذكورين إذا طال مكثهم في النار ورأوا عصاة المؤمنين الموحدين قد أخرجوا منها تمنوا أن لو كانوا في الدنيا مسلمين وذلك وجه حسن في الربط مع اختتام آخر تلك بوصف الكتاب وافتتاح هذه به وذلك من تشابه الأطراف

 سورة النحل

أقول‏:‏ وجه وضعها بعد سورة الحجر‏:‏ أن آخرها شديد الالتئام بأول هذه فإن قوله في آخر تلك‏:‏ ‏‏واعبُد ربَكَ حتى يأَتيكَ اليقين‏‏ الذي هو مفسر بالموت ظاهر المناسبة لقوله هنا‏:‏ ‏‏أَتى أَمرُ اللَه‏‏ وانظر كيف جاء في المقدمة بيأتيك اليقين وفي المتأخرة بلفظ الماضي لأن المستقبل سابق على الماضي كما تقرر في المعقول والعربية وظهر لي أن هذه السورة شديدة الاعتلاق بسورة إبراهيم وإنما تأخرت عنها لمناسبة الحجر في كونها من ذوات ‏‏الر‏‏ وذلك‏:‏ أن سورة إبراهيم وقع فيها ذكر فتنة الميت ومن هو ميت وغيره وذلك أيضاً في هذه بقوله‏:‏ ‏‏الذينَ تتوفاهُم الملائكة ظالمي أَنفُسَهُم‏‏ فذكر الفتنة وما يحصل عندها من الثبات والإضلال وذكر هنا ما يحصل عقب ذلك من النعيم والعذاب ووقع في سورة إبراهيم‏:‏ ‏‏وقَد مَكروا مَكرَهُم وعِندَ اللَهِ مكرُهُم وإِن كانَ مكرُهُم لتزول منه الجبال‏‏ وقيل‏:‏ إنها في الجبار الذي أراد أن يصعد السماء بالنسور ووقع هنا أيضاً في قوله‏:‏ ‏‏وقد مكرَ الذينَ من قبلهم‏‏ ووقع في سورة إبراهيم ذكر النعم وقال عقبها‏:‏ ‏‏وإِن تعُدوا نعمة اللَهِ لا تحصوها‏‏ ووقع هنا ذكر سورة بني اسرائيل اعلم أن هذه السورة والأربع بعدها من قديم ما أنزل اخرج البخاري عن ابن مسعود أنه قال في بني إسرائيل والكهف ومريم وطه والأنبياء ‏[‏من العتاق الأول وهن من تلادى‏]‏ وهذا وجه في ترتيبها وهو اشتراكها في قدم النزول وكونها مكيات وكونها مشتملة على القصص وقد ظهر لي في وجه اتصالها بسورة النحل‏:‏ أنه سبحانه لما قال في آخر النحل‏:‏ ‏‏إِنما جعلَ السبت على الذين اختلفوا فيه‏‏ فسر في هذه شريعة أهل السبت وشأنهم فذكر فيها جميع ما شرع لهم في التوراة كما أخرج ابن جرير عن إبن عباس أنه قال‏:‏ ‏[‏التوراة كلها في خمس عشرة آية من سورة بني إسرائيل‏]‏ وذكر عصيانهم وفسادهم وتخريب مسجدهم ثم ذكر استفزازهم للنبي صلى الله عليه وسلم وإرادتهم إخراجه من المدينة ثم ذكر سؤالهم إياه عن الروح ثم ختم السورة بآيات موسى التسع وخطابه مع فرعون‏:‏ وأخبر أن استفزازهم للنبي صلى الله عليه وسلم ليخرجوه من المدينة هو وأصحابه كنظير ما وقع لهم مع فرعون لما استفزهم ووقع ذلك أيضاً ولما كانت هذه السورة مصدرة بقصة تخريب المسجد الأقصى اسرى بالمصطفى إليه تشريفاً

 سورة الكهف

قال بعضهم‏:‏ مناسبة وضعها بعد سورة الإسراء‏:‏ افتتاح تلك بالتسبيح وهذه بالتحميد وهما مقترنان في القرآن وسائر الكلام بحيث يسبق التسبيح التحميد نحو‏:‏ ‏‏فسبِح بحمدِ ربك‏‏ وسبحان الله وبحمده قلت‏:‏ مع اختتام ما قبلها بالتحميد أيضاً وذلك من وجوه المناسبة بتشابه الأطراف ثم ظهر لي وجه آخر أحسن في الاتصال وذلك‏:‏ أن اليهود أمروا المشركين أن يسألوا النبي صلى الله عليه وسلم عن ثلاثة أشياء‏:‏ عن الروح وعن قصة أصحاب الكهف وعن قصة ذي القرنين وقد ذكر جواب السؤال الأول في آخر سورة بني إسرائيل فناسب اتصالها بالسورة التي اشتملت على جواب السؤالين الآخرين فإن قلت‏:‏ هلا جمعت الثلاثة في سورة واحدة قلت‏:‏ لما لم يقع الجواب عن الأول بالبيان ناسب فصله في سورة ثم ظهر لي وجه آخر‏:‏ وهو أنه لما قال فيها‏:‏ ‏‏وما أُوتيتُم مِن العلمِ إِلا قليلا‏‏ والخطاب لليهود واستظهر على ذلك بقصة موسى في بني إسرائيل مع الخضر التي كان سببها ذكر العلم والأعلم وما دلت عليه من إحاطة معلومات الله عز وجل التي لا تحصى فكانت هذه السورة كإقامة الدليل لما ذكر من الحكم وقد ورد في الحديث أنه لما نزل‏:‏ ‏‏وما أُوتيتُم مِن العلمِ إِلا قليلا‏‏ قال اليهود‏:‏ قد أُوتينا التوراة فيها علم كل شيء فنزل‏:‏ ‏‏قُل لو كانَ البحرُ مِداداً لكلمات رَبي لنَفدَ البحر قبلَ أَن تنفد كلمات ربي ولَو جِئنا بمثلهِ مدداً‏‏ فهذا وجه آخر في المناسبة وتكون السورة من هذه الجهة جواباً عن شبهة الخصوم فيما قدر بتلك وأيضاً فلما قال هناك‏:‏ ‏‏فإِذا جاءَ وعد الآخرةِ جِئنا بكُم لفيفاً‏‏ شرح ذلك هنا وبسطه بقوله‏:‏ ‏‏فإِذا جاءَ وعد ربي جعله دكاء‏‏ إلى ‏‏ونُفِخَ في الصور فجمعناهم جمعاً وعرضنا جهنم يومئذٍ للكافرين عرضاً‏‏ فهذه وجوه عديدة في الاتصال

 سورة مريم

أقول‏:‏ ظهر لي في وجه مناسبتها لما قبلها‏:‏ أن سورة الكهف اشتملت على عدة أعاجيب‏:‏ قصة أصحاب الكهف وطول لبثهم هذه المدة الطويلة بلا أكل ولا شرب وقصة موسى مع الخضر وما فيها من الخارقات وقصة ذي القرنين وهذه السورة فيها أعجوبتان قصة ولادة يحيى بن وأيضاً فقد قيل‏:‏ إن أصحاب الكهف يبعثون قبل قيام الساعة ويحجون مع عيسى ابن مريم حين ينزل ففي ذكر سورة مريم بعد سورة أصحاب الكهف مع ذلك - إن ثبت - ما لا يخفى من المناسبة وقد قيل أيضاً‏:‏ إنهم من قوم عيسى وإن قصتهم كانت في الفترة فناسب توالى قصتهم وقصة نبيهم

 سورة طه

أقول‏:‏ روينا عن ابن عباس وجابر بن زيد في ترتيب النزول‏:‏ ان طه نزلت بعد سورة مريم بعد ذكر سورة أصحاب الكهف وذلك وحده كاف في مناسبة الوضع مع التآخي بالافتتاح بالحروف المقطعة وظهر لي وجهه آخر وهو‏:‏ أنه لما ذكر في سورة مريم قصص عدة من الأنبياء وهم‏:‏ زكريا ويحيى وعيسى الثلاثة مبسوطة وإبراهيم وهي بين البسط والإيجاز وموسى وهي موجزة بجملة أشار إلى بقية النبيين في الآية الأخيرة إجمالاً وذكر في هذه السورة شرح قصة موسى التي أجمل هناك فاستوعبها غاية الاستيعاب وبسطها أبلغ بسط ثم أشار إلى تفصيل قصة آدم الذي وقع مجرد اسمه هناك ثم أورد في سورة الأنبياء بقية قصص من لم يذكر في مريم كنوح ولوط وداود وسليمان وأيوب وذي الكفل وذي النون وأشير إلى قصة من ذكرت قصته إشارة وجيزة كموسى وهارون وإسماعيل وزكريا ومريم لتكون السورتان كالمتقابلتين وبسطت فيها قصة إبراهيم البسط التام فيما يتعلق به مع قومه ولم تذكر حاله مع أبيه إلا إشارة كما أنه في سورة مريم ذكر حاله مع قومه إشارة ومع أنه مبسوطاً فانظر إلى عجيب هذا الأسلوب وبديع هذا الترتيب

 سورة الأنبياء

قدمت ما فيها مستوفي وظهر لي في اتصالها بآخر طه‏:‏ أنه سبحانه لما قال‏:‏ ‏‏قل كل متربص فتربصوا‏‏ وقال قبله‏:‏ ‏ولولا كلمةٍ سبقت من رَبِكَ لكانَ لزاماً وأَجلا مسمى‏ قال في مطلع هذه‏:‏ ‏‏اقترب للناس حسابهم‏‏ إشارة إلى قرب الأجل ودنو الأمل المنتظر وفيه أيضاً مناسبة لقوله هناك‏:‏ ‏‏ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجاً منهم‏‏ فإن قرب الساعة يقتضى الإعراض عن هذه الحياة الدنيا لدنوها من الزوال والفناء ولهذا ورد في الحديث أنها نزلت قيل لبعض الصحابة‏:‏ هلا سألت النبي صلى الله عليه وسلم عنها فقال

 سورة الحج

أقول‏:‏ وجه اتصالها بسورة الأنبياء‏:‏ أنه ختمها بوصف الساعة في قوله‏:‏ ‏‏واقترب الوعد الحق فإِذا هي شاخصة أبصار الذين كفروا‏‏ وافتتح هذه بذلك فقال‏:‏ ‏إنَّ زلزلة الساعة شيء عظيم يوم ترونها تذهلُ كُلُ مُرضِعَةٍ عما أَرضعت وتضعُ كُلَ ذاتِ حملٍ حملها وترى الناسَ سُكارى وما هُم بسكارى‏

 سورة المؤمنون

أقول‏:‏ وجه اتصالها بسورة الحج‏:‏ أنه لما ختمها بقوله‏:‏ ‏‏وافعلوا الخير لعلكُم تُفلِحون‏‏ وكان ذلك مجملاً فصَّله في فاتحة هذه السورة فذكر خصال الخير التي من فعلها فقد أفلح فقال‏:‏ ‏‏قد أَفلحَ المؤمنون الذينَ هُم في صلاتِهِم خاشعون‏‏ ولما ذكر أول الحج قوله‏:‏ ‏‏يا أَيُها الناس إِن كنتُم في ريبٍ مِن البعثِ فإِنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة‏‏ زاده هنا بياناً في قوله‏:‏ ‏‏ولقد خَلقنا الإِنسانَ مِن سُلالةٍ مِن طين ثُم جعلناهُ نطفةً في قرارٍ مكين‏‏ فكل جملة أوجِزَت هناك في القصد أطنب فيها هنا أقول‏:‏ وجه اتصالها بسورة قد أفلح‏:‏ أنه لما قال‏:‏ ‏‏والذينَ هُم لفروجهم حافظون‏‏ ذكر في هذه أحكام من لم يحفظ فرجه من الزانية والزاني وما اتصل بذلك من شأن القذف وقصة الإفك والأمر بغض البصر وأمر فيها بالنكاح حفظاً للفروج وأمر من لم يقدر على النكاح بالاستعفاف وحفظ فرجه ونهى عن إكراه الفتيات على الزنا ولا ارتباط أحسن من هذا الارتباط ولا تناسق أبدع من هذا النسق سورة الفرقان ظهر لي بفضل الله بعدما فكرت في هذه‏:‏ أن نسبة هذه السورة لسورة النور كنسبة سورة الأنعام إلى المائدة من حيث أن النور قد ختمت

 سورة النور

بقوله‏:‏ ‏‏للهِ ما في السمواتِ والأَرض‏‏ كما ختمت المائدة بقوله ‏‏للهِ ملكُ السمواتِ والأَرض وما فيهن‏‏ وكانت جملة النور أخصر من المائدة ثم فصلت هذه الجملة في سورة الفرقان فافتتحت بقوله ‏الذي له ملك السموات‏‏ إلى قوله ‏‏وخلق كل شيء فقدرهُ تقديراً‏‏ كما افتتحت الأنعام بمثل ذلك وكان قوله عقبه ‏‏واتخذوا من دونهِ آلهة‏‏ إلى آخره نظير قوله هناك ‏‏ثم الذين كفروا بربهم‏‏ ثم ذكر في خلال هذه السورة جملة من المخلوقات كمثل الظل والليل والنوم والنهار والرياح والماء والأنعام والأناسي ومرج البحرين والإنسان والنسب والصهر وخلق السموات والأرض في ستة أيام والاستواء على العرش وبروج السماء والسراج والقمر إلى غير ذلك مما هو تفصيل لجملة‏:‏ ‏‏للهِ ما في السمواتِ والأَرض‏‏ كما فصل آخر المائدة في الأنعام بمثل ذلك وكان البسط في الأنعام أكثر لطولها ثم أشار في هذه السورة إلى القرون المكذبة وإهلاكم كما أشار في الأنعام إلى ذلك ثم أفصح عن هذه الإشارة في السورة التي تليها وهي الشعراء بالبسط التام والتفصيل البالغ كما أوضح تلك الإشارة التي في الأنعام وفصلها في سورة الأعراف التي تليها فكانت هاتان السورتان الفرقان والشعراء في المثانى نظير تينك السورتين الأنعام والأعراف في الطوال واتصالهما بآخر النور نظير اتصال تلك بآخر المائدة المشتملة على فصل القضاء ثم ظهر لي لطيفة أخرى وهي أنه إذا وقعت سورة مكية بعد سورة مدنية افتتح أولها بالثناء على الله كالأنعام بعد المائدة والإسراء بعد النحل وهذه بعد النور وسبأ بعد الأحزاب والحديد بعد الواقعة وتبارك بعد التحريم لما في ذلك من الإشارة إلى نوع استقلال وإلى الإنتقال من نوع إلى نوع أقول وجه اتصالها بسورة الفرقان أنه تعالى لما أشار فيها إلى قصص مجملة بقوله ‏‏ولقد آتينا موسى الكتاب وجعلنا معه أَخاه هارون وزيراً فقلنا اذهبا إلى القوم الذين كذبوا بآياتنا فدمرناهم تدميراً وقوم نوح لما كذبوا الرسل أَغرقناهم وجعلناهم للناس آية وأَعتدنا للظالمين عذاباً أَليماً وعاداً وثمود وأَصحاب الرس وقروناً بينَ ذَلِكَ كثيراً‏‏ شرح هذه القصص وفصلها أبلغ تفصيل في الشعراء التي تليها ولذلك رتبت على ترتيب ذكرها في الآيات المذكورة فبدئ بقصة موسى ولو رتبت على الواقع لأخرت كما في الأعراف فانظر إلى هذا السر اللطيف الذي من الله بإلهامه ولما كان في الآيات المذكورة بقوله ‏‏وقروناً بينَ ذلِكَ كثيراً‏‏ زاد في الشعراء تفصيلاً لذلك قصة قوم إبراهيم وقوم لوط وقوم شعيب ولما ختم الفرقان بقوله‏:‏ ‏‏وإِذا خاطبَهُم الجاهلونَ قالوا سَلاما‏‏ وقوله‏:‏ ‏‏وإِذا مروا باللغوِ مروا كِراماً‏‏ ختم هذه السورة بذكر الشعراء الذين هم بخلاف ذلك واستثنى منهم من سلك سبيل أولئك وبين ما يمدح من الشعر ويدخل في قوله ‏‏سلاماً‏‏ وما يذم منه ويدخل في اللغو

 سورة النمل

أقول‏:‏ وجه اتصالها بما قبلها‏:‏ أنها كالتتمة لها في ذكر بقية القرون فزاد سبحانه فيها ذكر سليمان وداود وبسط فيها قصة لوط أبسط مما هي في الشعراء وقد روينا عن إبن عباس وجابر بن زيد في ترتيب السور‏:‏ أن الشعراء أنزلت ثم طه ثم القصص ولذلك كان ترتيبها في المصحف هكذا وأيضاً فقد وفع فيها‏:‏ ‏‏وإِذ قال موسى لأَهلهِ امكثوا إِني آنستُ ناراً‏‏ إلى آخره وذلك تفصيل قوله في الشعراء‏:‏ ‏‏فوهَبَ لي رَبي حكما وجعلني من المُرسَلين‏

 سورة القصص

أقول‏:‏ ظهر لي بعد الفكرة‏:‏ أنه سبحانه لما حكى في الشعراء قول فرعون لموسى ‏‏أَلم نربك فينا وليداً ولبثت فينا من عُمرِكَ سنينَ وفعلتَ فِعلتَكَ التي فعلت‏‏ إلى قول موسى ‏‏ففررتُ مِنكُم لما خفتكم فوهب لي ربي حكماً وجعلني من المُرسلين‏‏ وقال في طس النمل قول موسى لأهله‏:‏ ‏‏إِني آنست ناراً‏‏ إلى آخره الذي هو في الوقوع بعد الفرار ولما كان على سبيل الإشارة والإجمال بسط في هذه السورة ما أوجزه في السورتين وفصل ما أجمله فيهما على حسب ترتيبهما فبدأ بشرح تربية فرعون له مصدراً بسبب ذلك‏:‏ من علو رعون وذبح أبناء بني إسرائيل الموجب لإلقاء موسى عند ولادته في اليم خوفاً عليه من الذبح وبسط القصة في تربيته وما وقع فيها إلى كبره إلى السبب الذي من أجله قتل القبطي وهي الفعلة التي فعل إلى الهم بذلك عليه والموجب لفراره إلى مدين إلى ما وقع له مع شعيب وتزوجه بابنته إلى أن سار بأهله وآنس من جانب الطور ناراً فقال لأهله‏:‏ ‏‏امكثوا إِني آنست ناراً‏‏ إلى ما وقع له فيها من المناجاة لربه وبعثه إياه رسولاً وما استتبع ذلك إلى آخر القصة فكانت السورة شارحة لما أجمل في السورتين معاً على الترتيب وبذلك عرف وجه الحكمة في تقديم ‏‏طس‏‏ على هذه وتأخيرها عن الشعراء فللهِ الحمد على ما ألهم

 سورة العنكبوت

أقول ظهر لي في وجه اتصالها بما قبلها‏:‏ أنه تعالى لما أخبر في أول السورة السابقة عن فرعون أنه‏:‏ ‏علا في الأَرضِ وجعلَ أَهلِها شيعاً يستضعف طائفة مِنهُم يذبح أَبناءهم ويستحي نساءهم‏ افتتح هذه السورة بذكر المؤمنين الذين فتنهم الكفار وعذبوهم على الإيمان بعذاب دون ما عذب به قوم فرعون بني إسرائيل تسلية لهم بما وقع لمن قبلهم وحثا لهم على الصبر ولذلك وأيضاً فلما كان في خاتمة القصص الإشارة إلى هجرة النبي صلى الله عليه وسلم وفي خاتمة هذه الإشارة إلى هجرة المؤمنين بقوله‏:‏ ‏يا عبادي إِن أَرضي واسعة‏‏ ناسب تتاليهما

 سورة الروم

أقول ظهر لي في اتصالها بما قبلها أنها ختمت بقوله ‏‏والذينَ جاهدوا فينا لنهديَنَهُم سُبُلنا‏‏ فافتتحت هذه بوعد من غلب من أهل الكتاب بالغلبة والنصر وفرح المؤمنين بذلك وأن الدولة لأهل الجهاد فيه ولا يضرهم ما وقع لهم قبل ذلك من هزيمة هذا مع تآخيهها بما قبلها في المطلع فإن كلا منهما افتتح ب ‏‏الم‏‏ غير معقب بذكر القرآن وهو خلاف القاعدة الخاصة بالمفتتح بالحروف المقطعة فإنها كلها عقبت بذكر الكتاب أو وصفه إلا هاتين السورتين وسورة القلم لنكتة بينتها في أسرار التنزيل


شبكة التربية الإسلامية الشاملة
المشرف العام الأستاذ أحمد مدهار
جميع الحقوق محفوظة للشبكة
2004/2003
لأفضل مشاهدة ننصح بأن تكون درجة وضوح الشاشة 1024× 768